شروط مصرعام

معرفة شروط وأحكام الاضحيه والمضحي

تستخدم كلمة الاضحيه في اللغه للإشاره إلى كل ما يتم التضحيه به وجمعها (أضاحي)،  في عيد الأضحى والأيام الثلاثه للتشريق من بهيمة الانعام  طاعة لله سبحانه وتعالى  – والانعام المجزئه شرعا  هي الإبل والبقر والغنم ، وهناك أحكام وشروط للتضحيه.

ويبحث المسلمون في هذه الايام المباركه عن الشروط الصحيحه للاضحيه وكيفية توزيعها.

شروط الاضحيه

أحدها :

أن تكون من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم ضأنها ومعزها لقوله تعالى: ( وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ )الحج/34 , وبهيمة الأنعام هي الإبل ، والبقر ، والغنم هذا هو المعروف عند العرب ، وقاله الحسن وقتاده .

الثاني :

أن تبلغ السن المحدود شرعاً بأن تكون جذعة من الضأن ، أو ثنية من غيره لقوله صلى الله عليه وسلّم : ” لا تذبحوا إلا مسنة إلا أن تعسر عليكم فتذبحوا جذعة من الضأن ” . رواه مسلم .

والمسنة : الثنية فما فوقها ، والجذعة ما دون ذلك .

فالثني من الإبل : ما تم له خمس سنين .

والثني من البقر : ما تم له سنتان .

والثني من الغنم ما تم له سنه .

والجذع : ما تم له نصف سنه ، فلا تصح التضحيه بما دون الثني من الإبل والبقر والمعز ، ولا بما دون الجذع من الضأن .

الثالث :

أن تكون خالية من العيوب المانعه من الإجزاء وهي أربعه :

1 ـ العور البين : وهو الذي تنخسف به العين ، أو تبرز حتى تكون كالزر ، أو تبيض ابيضاضاً يدل دلالة بينة على عورها .

2 ـ المرض البين : وهو الذي تظهر أعراضه على البهيمة كالحمى التي تقعدها عن المرعى وتمنع شهيتها ، والجرب الظاهر المفسد للحمها أو المؤثر في صحته ، والجرح العميق المؤثر عليها في صحتها ونحوه .

3 ـ العرج البين : وهو الذي يمنع البهيمة من مسايرة السليمه في ممشاها .

4 ـ الهزال المزيل للمخ : لقول النبي صلى الله عليه وسلّم حين سئل ماذا يتقي من الضحايا فأشار بيده وقال : ” أربعاً : العرجاء البين ظلعها ، والعوراء البين عورها ، والمريضة البين مرضها ، والعجفاء التي لا تنقى “. رواه مالك في الموطأ من حديث البراء بن عازب ، وفي رواية في السنن عنه رضي الله عنه قال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلّم فقال : ” أربع لا تجوز في الأضاحي ” وذكر نحوه . صححه الألباني من إرواء الغليل ( 1148 )

فهذه العيوب الأربعة مانعه من إجزاء الأضحيه ، ويلحق بها ما كان مثلها أو أشد، فلا تجيز الأضحية بما يأتي :

1 ـ العمياء التي لا تبصر بعينيها .

2 ـ المبشومه ( التي أكلت فوق طاقتها حتى امتلأت ) حتى تثلط ويزول عنها الخطر .

3 ـ المتولده إذا تعسرت ولادتها حتى يزول عنها الخطر .

4 ـ المصابه بما يميتها من خنق وسقوط من علو ونحوه حتى يزول عنها الخطر .

5 ـ الزمنى وهي العاجزة عن المشي لعاهه .

6 ـ مقطوعة إحدى اليدين أو الرجلين .

فإذا ضممت ذلك إلى العيوب الأربعة المنصوص عليها صار ما لا يضحى به عشرة . هذه الستة وما تعيب بالعيوب الأربعة السابقة .

الشرط الرابع :

أن تكون ملكاً للمضحي ، أو مأذوناً له فيها من قبل الشرع ، أو من قبل المالك فلا تصح التضحية بما لا يملكه كالمغصوب والمسروق والمأخوذ بدعوى باطلة ونحوه ؛ لأنه لا يصح التقرب إلى الله بمعصيته . وتصح تضحية ولي اليتيم له من ماله إذا جرت به العادة وكان ينكسر قلبه بعدم الأضحية .

وتصح تضحية الوكيل من مال موكله بإذنه .

الشرط الخامس :

أن لا يتعلق بها حق للغير فلا تصح التضحية بالمرهون.

الشرط السادس :

أن يضحي بها في الوقت المحدود شرعاً وهو من بعد صلاة العيد يوم النحر إلى غروب الشمس من آخر يوم من أيام التشريق وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة ، فتكون أيام الذبح أربعة : يوم العيد بعد الصلاة ، وثلاثة أيام بعده ، فمن ذبح قبل فراغ صلاة العيد ، أو بعد غروب الشمس يوم الثالث عشر لم تصح أضحيته ؛ لما روى البخاري عن البراء بن عازب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلّم قال : ” من ذبح قبل الصلاة فإنما هو لحم قدمه لأهله وليس من النسك في شيء “. وروى عن جندب بن سفيان البجلي رضي الله عنه قال : شهدت النبي صلى الله عليه وسلّم قال : ” من ذبح قبل أن يصلي فليعد مكانها أخرى “. وعن نبيشة الهذلي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم : ” أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل ” رواه مسلم. لكن لو حصل له عذر بالتأخير عن أيام التشريق مثل أن تهرب الأضحية بغير تفريط منه فلم يجدها إلا بعد فوات الوقت ، أو يوكل من يذبحها فينسى الوكيل حتى يخرج الوقت فلا بأس أن تذبح بعد خروج الوقت للعذر ، وقياساً على من نام عن صلاة أو نسيها فإنه يصليها إذا استيقظ أو ذكرها

معرفة أفضل وقت لذبح الاضحيه

ويعد أفضل وقتٍ لذبحِ الاضحيه هو اليوم الأول قبل زوال الشمس –أي قبل دخول وقت الظهر بقليل-، لما روي عَنِ البَرَاءِ رضي الله عنه قَالَ: خَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ أَضْحًى إِلَى البَقِيعِ، فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا بِوَجْهِهِ، وَقَالَ: «إِنَّ أَوَّلَ نُسُكِنَا فِي يَوْمِنَا هَذَا، أَنْ نَبْدَأَ بِالصَّلاَةِ، ثُمَّ نَرْجِعَ، فَنَنْحَرَ، فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ وَافَقَ سُنَّتَنَا، وَمَنْ ذَبَحَ قَبْلَ ذَلِكَ، فَإِنَّمَا هُوَ شَيْءٌ عَجَّلَهُ لِأَهْلِهِ لَيْسَ مِنَ النُّسُكِ فِي شَيْءٍ» أخرجه البخاري

شروط المضحي

  • أن يكون مسلمًا: فالأضحيه لا تصح إلا من مسلم، ولا تصح من الكافر، وكل عبادة تتطلب الإسلام لتكون صحيحه وهو الشرط الأول والأساسي الذي لا خلاف فيه.
  • أن يكون حرًا: فالعبد لا تجب في حقه الأضحيه، ولكن لو ضحى عنه سيده أجزأه، ولو أصبح حرًا وجبت عليه.
  • أن يكون الرجل بالغًا: فمن الشروط التي وضعها أهل العلم بلوغ الرجل، واختار الإمام مالك أنها غير واجبه للصغير أما أبو حنيفه فقال أنها تجب عليه ما دام مسلمًا وقادرًا أو وليه قادر.
  • أن يكون مقتدرًا ماليًا: وهي عند الأحناف شرط من شروط المضحي الحر، والمقصود أنه يمتلك النصاب الزائد عن حاجته اليوميه، وقيل فقط يملك حاجته في يوم وليلة النحر وأيّام التشريق، وقيل أن القادر هو من يستطيع تأمين ثمن الأضحيه حتى لو استدانه إن كان يعلم أنه قادر على أن يسددها.
  • أن يكون غير حاج: فمن شروط المالكيه أن لا يحج المضحي، فالمشروع للحاج الهدي، وباقي الفقهاء لا يرونه شرطًا.
  • أن يكون المضحي مقيمًا: انفرد الأحناف في في سقوط الأضحيه عن المسافر فهي عندهم لا تجب عليه.

شروط المضحي من النساء

أجابت دار الإفتاء، أنّ شروط المضحي من النساء، مثلها مثل غيرها من الرجال،كما يجوز لها ان تقوم بذبح الاضحيه او المشاركه فيها في فترة الحيض .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى